منتدى اللغة العربية للأستاذ/أيمن ثابت

مرحبا بك عزيزي الطالب فى موقعك الجديد للغة العربية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مشكلة هدر وضياع الماء مشكلة باتت تؤرق الكائنات الحية جميعها ومازال الانسان فى غفلته لا يدرك ما يحدق به من مخاطر فهل ينتبه الانسان لذلك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 115
تاريخ التسجيل : 24/06/2008

مُساهمةموضوع: مشكلة هدر وضياع الماء مشكلة باتت تؤرق الكائنات الحية جميعها ومازال الانسان فى غفلته لا يدرك ما يحدق به من مخاطر فهل ينتبه الانسان لذلك   الأربعاء أغسطس 20, 2008 5:42 am

موضوع: مشكلة هدر وضياع الماء مشكلة باتت تؤرق الكائنات الحية جميعها ومازال الانسان فى غفلته لا يدرك ما يحدق به من مخاطر فهل ينتبه الانسان لذلك اليوم في 10:49

--------------------------------------------------------------------------------

عاش الإنسان حياته الأولى متنقلا بين الأدغال والصحارى،وملتفا حول الآبار بحثا عن قطرة من الماء يشربها ،أو يسقى بها دابته ،أو مبتهلا بقرابينه إلى آلهته بنزول الغيث أو لتهديه إلى مواطن الماء حيث لا يدرى .
ولما كان الماء سرا من أسرار البقاء لكل كائن حي توجهت الكائنات حيثما الماء يسيل،ويقطن ،فها هي بعض النباتات تمد جذورها إلى باطن الأرض لعلها لامست أطرافها ينبوعا من الماء،و صدق القرآن على ذلك في قوله تعالى "وجعلنا من الماء كل شيء حي " صدق الله العظيم .
وإن كان لايمكن حياة الإنسان بدون هواء أيضا يستحيل تخيلها بدون ماء ،وهنا تكمن أهميته .
فعلاقة الإنسان بالماء ليست فقط ليروى عطشه أوليسرى داخل جسده إلى خلاياه التي تنتظر حصتها من الماء كل جزء من الثانية ،وتموت فور تأخر الماء عنها،إنما تتسع دائرة العلاقة بين الإنسان والماء ؛ليصبح أيضا أحد المكونات الأساسية للعديد من أطعمته والعديد من الصناعات الغذائية .
وللحصول على الماء طرق عدة: منها ماأهدته الطبيعة إلى الإنسان ؛ليحصل على الماء العذب دون كل أو تعب كمياه الأنهار الجارية ،أو نزول المطر سيلا مكونا أودية وبحيرات وما يفيض تبتلعه الأرض ادخارا للإنسان حتى إذا مااحتاجه حفر بفأسه بضعة أمتار ،ويمد دلوه ؛ليأخذ مايريد .
ومازالت مناطق عديدة في العالم تنعم بما جادت عليهم الطبيعة من أنهار تجرى ،وبحيرات باسطة كفيها لمن يريد كما الحال في مصر حيث نهر النيل، وبحيرة ناصر بجواره تدخر ما يفيض منه؛لذا عزف المصريون من القدم على ضفتي النيل لحن الخلود.
وفى ذات الوقت الذي تراقصوا فيه على صفحة نهر النيل ابتهاجا بفيضانه ،ومازالوا يفعلون ،
جاءت آهات العديد من الشعوب المحرومة من الماء تكسر بأنينها أي لحن وتمحو بألآمها أي ابتسامة
ففي إفريقيا المظلمة وشعبها المكلوم ما أكثر اليتامى والأرامل بسبب افتقارهم إلى شربة ماء تروى عطشهم ،ومازالوا يموتون،وجيرانهم يشربون الماء حتى الثمالة .
كالجمال تموت عطشا ، وتحمل فوق ظهرها الماء . كالعير في البيداء يقتلها الظمأ والماء من فوقها ظهورها محمول، فهل للإنسان أن ينظر إلى من حرم نهرا يجرى أو مطرا يهطل أو سيلا ينهمر أن يرمقه ولو بنظرة! لكن لايأس لحل أزمة الماءفى بعض المناطق التي بخلت عليها الطبيعة بأعظم نعمة من نعمها ،وهى وفرة الماء،
والحلول لتلك الأزمة يسيرة بالحفاظ على كل قطرة من الماء ،بعدم تبديدها وتبذيرها فيما لا يفيد ولا ينفع أما عن مساهمة الدول لحل مشكلة الجفاف في تلك البلاد البائسة فيتم ذلك باستغلال الكميات الهائلة التي تلقيها الأنهار العذبة في أحضان المياه المالحة إلى تلك الأماكن المفتقرة إلى الماء ،وذلك بتوجيه التكنولوجيا بكامل طاقتها لنقل تلك المياه .فبئس تكنولوجيا وضعت في غير خدمة الإنسان لأخيه الإنسان.
و على الفرد في كل مكان وزمان أن يعلى من قيمة نقطة الماء ،وأن يستعظم ذنب ضياعها ،ويتأتى ذلك بما يقع على الحكومات من مسؤولية كبيرة تجاه ذلك ،بأن تسخر كل أدواتها من قوانين ،وتشريعات تجرم ،وتعاقب من يقوم بتبذير الماء بدون حاجة؛ بعقوبات رادعة ،وأن تجعل وسائل إعلامها بجميع أنواعه مسلطة حول هذا الغرض لمنع ضياع أو فقد نقطة واحدة من الماء .
تلك نعمة من الله بها علينا نحمده حمدا ونشكره شكرا بما يليق بعظمة المنعم وقدر النعمة ،والدعاء بدوامها علينا ،فقد آن أن نفعل.‏12‏/03‏/2008
إعداد الاستاذ /أيمن ثابت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mraymanthabet.yoo7.com
 
مشكلة هدر وضياع الماء مشكلة باتت تؤرق الكائنات الحية جميعها ومازال الانسان فى غفلته لا يدرك ما يحدق به من مخاطر فهل ينتبه الانسان لذلك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اللغة العربية للأستاذ/أيمن ثابت :: سيرة ذاتيه للأستاذ ايمن ثابت :: لطلاب IGCSE بقلم الأستاذ / أيمن ثابت تـ ـ9190875-
انتقل الى: